مدرسه الامام محمد عبده الابتدائيه
مدرسه الامام محمد عبده الابتدائيه

مدرسه الامام محمد عبده الابتدائيه

مدرسه الامام محمد عبده الابتدائيه
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
الامام محمد عبده
 
 
"الامام" محمد عبده، ولد محمد بن عبده بن حسن خير الله سنة 1849 في قرية حصة شبشير بمركز طنطا في محافظة الغربية في شمال مصر. في سنة 1866 م التحق بالجامع
 الأزهر، وفي سنة 1877 م حصل على الشهادة العالمية، وفي سنة 1879 م عمل مدرساً للتاريخ في مدرسة دار العلوم وفي سنة 1882 م اشترك في ثورة أحمد عرابي ضد الإنجليز، وبعد فشل الثورة حكم عليه بالسجن ثم بالنفي إلى بيروت لمدة ثلاث سنوات، وسافر بدعوة من أستاذه جمال الدين الأفغاني إلى باريس سنة 1884 م، وأسس صحيفة العروة الوثقى، وفي سنة 1885 م غادر باريس إلى بيروت، وفي ذات العام أسس جمعية سرية بذات الاسم، العروة الوثقى، قيل أنها ذات صلة بالمحافل الماسونية العالمية تحت زعم التقريب
الامام محمد عبده

شاطر | 
 

 الفصل الدراسى الثانى قصة على مبارك - الفصل الثامن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
osama hassouna
مساعد مدير
مساعد مدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 179
العمر : 56
نقاط : 463
تاريخ التسجيل : 05/12/2009

مُساهمةموضوع: الفصل الدراسى الثانى قصة على مبارك - الفصل الثامن   22/12/2009, 07:39

أولاً: يتناول الفصل ما يأتى:
ـ تولى "على مبارك" نظارة التعليم فشمر عن ساعد الجد لينقذ الوطن من هذا الجهل المعشش، لأنه يؤمن بأن إنقاذ الأمة فى التعليم.

ـ واتخذ من التجارب التى مرت به فى مسيرته العلمية عبرةً؛ فلم يقتصر على التعليم وإنما لابد معه من التربية، وأن يطلب العلم لذات العلم، لا لتخريج كتبة وموظفين، وأن أساس العملية التعليمية هو المدرس المؤمن برسالته، ويجب أن يكون التعليم لجميع أفراد الشعب، وعلى هذا الفهم وجه اهتمامه إلى مراحل التعليم المختلفة وبخاصة التعليم الابتدائى لأنه الأساس.

ـ وبعد خلع (إسماعيل) وتولى ابنه (توفيق) ساءت الأحوال؛ مما أدى إلى قيام الثورة العرابية مطالبةً بالإصلاح، وإنصاف المظلومين ، واشترك فيها كثير من الضباط وكل الشعب فالتزم "على مبارك" الحياد مع أنه كان يؤيد العرابيين فى دعوتهم ويخالفهم فى الطريقة، لأنه لا يميل إلى العنف، ويبتعد بقدر الإمكان عن المشكلات السياسية، وظل معتدلاً من غير أن يكون خصمًا لأحد، وفشلت الثورة العرابية. وقد تولى عدة وزارات خدم فيها وطنه حتى وافته المنية فى الرابع عشر من نوفمبر عام ألف وثمانمائة وثلاثة وتسعين، وقد حزنت مصر كلها عليه اعترافًا بفضله وخدماته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفصل الدراسى الثانى قصة على مبارك - الفصل الثامن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسه الامام محمد عبده الابتدائيه  :: المدخل :: الصف السادس الابتدائى-
انتقل الى: